أنشئت المؤسسة عام 1956، وهي مملوكة للبلدان الأعضاء البالغ عددهم 184 عضواً الذين يقررون معاً سياساتها، ويتيح عملها في أكثر من  100 بلد نام للشركات والمؤسسات المالية في الأسواق الصاعدة: خلق الوظائف، وتحقيق إيرادات ضريبية، وتحسين حوكمة الشركات والآداء البيئي، والمساهمة في المجتمعات المحلية التي تعمل فيها.

 و تتمثل رؤية المؤسسة في ضرورة إتاحة الفرص للناس للإفلات من براثن الفقر وتحسين أحوالهم المعيشية.

وتقدم  مؤسسة التمويل الدولية حلولا شاملة للعملاء في البلدان النامية في معالجة أعظم التحديات التنموية.

و تم تصميم عروض مؤسسة التمويل الدولية لتلبية الاحتياجات المحددة لعملائها في مختلف الصناعات، مع التركيز بشكل خاص على البنية التحتية والتصنيع والصناعات الزراعية والخدمات والأسواق المالية.

و تمكن منتجاتنا المالية الشركات من إدارة المخاطر وتوسيع نطاق وصولها إلى أسواق رأس المال المحلية والأجنبية، و فتح الباب أمام استثمارات القطاع الخاص، وهو أمر ضروري لتوسيع الأعمال التجارية، وخلق فرص العمل، ونمو الاقتصادات المتنامية.

ونحن نعمل مع القطاع الخاص لتشجيع روح المبادرة وإنشاء أعمال تجارية، وتقديم المشورة لهم في مجموعة واسعة من القضايا، بما في ذلك المعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة، والطاقة، وكفاءة استخدام الموارد، وسلاسل التوريد، وزيادة فرص الحصول على التمويل النقدي للأفراد أصحاب المشروعات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة .

في السنة المالية 2015، بلغ إجمالي الاستثمارات طويلة الأجل في البلدان النامية 17700000000 $، أي بزيادة قدرها 17 في المئة عن العام السابق.

وتدعم مؤسسة التمويل الدولية رواد الأعمال ورجال الأعمال وأصحاب الشركات الذين يسعون إلى إقامة مشروع جديد أو توسيع المشاريع القائمة ،   ويمكن لهؤلاء التواصل المباشر مع المؤسسة للحصول على التمويلات التي يحتاجونها، ويمكن تقديم مقترح المشروع مرفقا به دراسة الجدوى إلى اقرب فرع لمؤسسة التمويل الدولية في بلدك .

كيفية التقدم للحصول التمويل

مؤسسة التمويل الدولية تقدم مجموعة واسعة من المنتجات المالية لمشروعات القطاع الخاص في البلدان النامية.

وليكون المشروع مؤهلا للحصول على تمويل مؤسسة التمويل الدولية، يجب على المشروع تلبية عدد من المعايير أهمها :

ـ أن ينفذ المشروع في أحد البلدان النامية التي هي عضو في مؤسسة التمويل الدولية.

ـ أن يكون هناك دراسة جدوى سليمة من الناحية الفنية.

ـ  أن تتوافر فيه نسب جيدة للنجاح والربحية.

ـ أن يعود المشروع بالنفع على الاقتصاد المحلي.

ـ الالتزام بالمعايير البيئية والاجتماعية العالمية وكذلك للبلد المضيف.