الحرية المالية لا تعني تحديدا عدم وجود ديون أو أن تكون مليونيرا. بدلاً من ذلك ، الحرية المالية ببساطة هي معرفة أن لديك القوة والمعرفة لاتخاذ قرارات ذكية في كيفية إنفاق وتوفير أموالك. الاستقلال المالي يحدث عندما تكون قادرا على السيطرة على مصيرك. هناك أنواع مختلفة من الضغوطات التي تلعب دورها وتجعلنا قلقين على الأحوال المالية طوال الوقت. لكن القلق لن يصلح شيئًا، بل فعل شيء بصدد ذلك هو المهم. لا تقل أنك لا تستطيع. اجعل من هذا الشهر الشهر الذي تبدأ فيه نحو استقلالك المالي الشخصي من خلال إضافة سلوك أو إجراء جديد يساعدك على الاقتراب من حريتك المالية.

فيما يلي 3 ضغوط مالية مختلفة و إجراء لحلّ كلّ منها، هذه النّصائح مقدمة من سوزان أو سوزي أورمان وهي مؤلفة أمريكية ومستشارة مالية ومتحدث, تحفيزي ومذيعة تلفزيونية.، نرجو أن تستخدمها لصالحك وتستفيد منها:

1- نقطة الضغط: الخوف من مصاريف كبيرة غير متوقعة

- الإجراء: قم بإعداد إيداع شهري تلقائي في حساب ادخار منفصل. لا تخبر نفسك أنك لا تستطيع تحمل القيام بذلك. ذكّر نفسك بأنك لن تستطيع أن تجد راحة الباب إلا عند القيام بذلك. كل شهر قم بإيداع 25 أو 50 أو 100 دولار في هذا الحساب وسيجعلك ذلك أقرب خطوات إلى التحكم في حياتك المالية.

2- نقطة الضغط: الرغبة في إعطاء الأطفال كل ما يريدون

- الإجراء: قل لا بدافع الحب، بدلاً من قول نعم بدافع الخوف. أكثر ما يستحقه أطفالك هو أسرة آمنة مالياً. من المؤكد أنهم سيدفعونك إلى الشعور بالذنب كي تشتري لهم بنطلون جينز أو أحذية رياضية أو أحدث تحديث تقني. ولكن تذكر أن الأطفال هكذا يتصرفون وكل ما عليك أن تفعله هو تعليمهم الفرق بين الاحتياجات والرغبات. واشرح أنك لا تقول لهم لا لمجرّد الرّفض ولكن لأن ذلك ما سيعلمهم كيف يحققون استقلالهم المالي أيضا.

3- نقطة الضغط: التوفير للتقاعد

- الإجراء: عش تحت إمكانياتك ولكن ضمن احتياجاتك. قد يستغرق هذا بعض الوقت للاندماج في حياتك لكنه يستحق كل الجهد الذي ستبذله. عندما تعيش تحت إمكانياتك فستحصل دائمًا على الأموال التي توفرها لتحقيق أهداف طويلة الأجل مثل الادخار للتقاعد.

إحدى أوضح الطرق لتحمل الجهد المبذول في تنظيم حياتك المالية هي التفكير دائمًا في هدف بسيط وقوي:" أنا أستحق أن أكون مسيطرًا على حياتي المالية." اجعل تلك العبارة شعارك الخاص.